فضيحة ال ب أم دبليو تتفاعل وموقع التيار يتراجع ويسحب الصور المزيفة مع تزايد الضغوط ويدافع عن الخطأ بدل الاعتذار لاستخفاف كولكو بعقول القرّاء تغطية الأكذوبة بأكذوبة أكبر وتحميل رئيس المجلس الأعلى للتيار في كيبيك المسؤولية عبر بيان من انتاج واخراج "أشباح" كولكو بدلاً من شكره على المساعدة في كشف الأكذوبة

رغم الفضيحة موقع تابع لكولكو يصر على إبقاء الخبر المفبرك مع الصور وسط إرباك تام

خبر الفضيحة وصل إلى بيروت والمعنيون بالأمر يحققون...و14 اذار تدخل على الخط

14/03/2006 - TayyarCanada.org

لأننا عاهدنا أنفسنا وشعبنا على قول الحقيقة, كل الحقيقة مهما كانت صعبة ننشر التحقيق التالي حول خبر صنع في كولكو ونشر على صفحة التيار دون التحقق من مدى صحته أو عدمها تماماً كما نشر خبر "الإنتخابات الديموقراطية" لحظة تنفيذ الإنقلاب الشهير والمعيب على تيار مونتريال من قبل المجموعة ذاتها المنصاعة كلياً لأصحاب الخبر المذكور أعلاه.

ولأن مصداقية التيار هي على المحك وهي ليست بملك لأحد للتفريط بها, ولأن العماد عون قضى 15 عاماً في المنفى لإيمانه الراسخ بأن لا سقف للحقيقة ودفاعاً عن الشفافية والصدق في العمل السياسي والوطني, نصر على الوصول إلى كامل الحقيقة ومعرفة مدى صحة الخبر المذكور والدوافع الحقيقية لفبركة خبر من هذا النوع مع علم المفبركين بأن لا شيء يخبأ في عالم الإنترنت إذا ثبت عدم صحته. فهل المقصود فعلاً هو الإضرار بسمعة ومصداقية التيار؟ وما هو الثمن البديل ولحساب أي جهة؟ ذلك لأنهم يستخدمون موقع التيار مطية لتحقيق مؤامراتهم الدنيئة ومن هنا خوفنا على التيار من المرتزقة التي تعتبر "الكذب ملح الرجال" مثلها الأعلى في الحياة.

إننا نطالب علناً أصحاب الخبر بتوضيحات مفصلة عن الحادث. فما المانع من إعلان إسم المقاطعة وإسم الشخص صاحب السيارة المتأكدون من حرصه على سمعة التيار والذي يستطيع قطع الطريق على "المصطادين في الماء العكر" بمجرد الإعلان عن نفسه وعن إسمي "الطالبين المعتديين". ولا نخاله يبخل بالقليل القليل لإنقاذ ما تبقى بفضلهم من سمعة ومصداقية التيارالذي هو "مسؤول" فيه. فقد نشرت سابقاً أسماء اللجنة "المنتخبة" في مونتريال عقب الإنقلاب الشهير بأسرع من البرق فكيف هي الحال عندما يتعلق الأمر بسمعة ومصداقية التيار؟

نقول لكم بأننا والشعب بانتظار أجوبتكم مع أدق التفاصيل والأسماء. وإياكم التذرع بالتحقيق لأن لا شيء يمنع صاحب العلاقة من الإعلان عن نفسه كون الأمر لا يتعلق بالأمن القومي للدولة الكندية. فهذا عذر أقبح من ذنب! فحذار التهرب والتنصل من المسؤولية والإعتقاد بأنكم بمنأى عن المساءلة والمحاسبة لأننا لن نسمح لكم بهدم ما بنيناه بدم الشهداء وعرق الشرفاء على مدى 15 سنة لمنافع شخصية وأنانية بحتة.

وإننا إذ نعاهد الرأي العام بأننا بصدد متابعة التحقيق الجدي في الموضوع حتى النهاية للتوصل إلى كشف خيوط المؤامرة على التيار ومناضليه الشرفاء. وسنوافيكم بكامل التفاصيل فور الحصول عليها.

أخيراً نتمنى على الزملاء في tayyar.org توخي الحذر في نقل الأخبار والتأكد من صحتها قبل نشرها لأن المتربصين شراً بالتيار لن يتورعوا عن استخدام أدنأ الأساليب لتحقيق ماّربهم والنيل من كرامة وسمعة التيار الوطني الحر والذي لن نقف مكتوفي الأيدي أمامه مهما كلف الأمر.

ولكن لا حياة لمن تنادي. فقد بدأت حملة شعواء على موقعنا تتهمنا بشتى أنواع التهم بدل الاعتذار منا ومن القراء الذين يستخفون بعقولهم ويعاملونهم كالأطفال. لمن يهمه الأمر وللمرة الألف نقول أن لا علاقة لنا بما يسمى بكولكو. ونعيدها أيضاً وأيضاً: نحن والحق أكثرية وليس وراؤنا الا الحق والحقيقة التي ترعبهم وتقض مضاجعهم وتفقدهم أعصابهم!

هنا النص الحرفي للخبر الذي نشر على صفحة التيار والمرسل من كولكو:

تحطيم سيارة مسؤول التيار الوطني الحر في إحدى مقاطعات كندا ورشها باللون البرتقالي. (الأورانج) الشرطة تسلمت القضية واعتقلت المعتدين.

8 آذار 2005 COLCO- tayyar.org

تعرضت سيارة مسؤول فروع مجلس التيار الوطني الحر في إحدى المقاطعات الكندية إلى عملية تحطيم وتشويه غير مبررة وصبيانية من قِّبل شابين لبنانيين هاجرا إلى كندا من لبنان السنة الماضية. في التفاصيل أفيد أنه في يوم الخميس الموافق 23 من شباط 2006 تعرضت سيارة المسؤول وهي متوقفة أمام منزله إلى عملية تكسير وإتلاف وتشويه فاقت خسائرها العشرين ألف دولار. فقد حطم شابان لبنانيان زجاجها وأتلفا فرشها وطلاياها من الداخل والخارج بالبويا البرتقالي (الأورانجي) اللون!!.

اعتقلت الشرطة الكندية الشابين ووجهت لهما تهمتي محاولة إتلاف ممتلكات خاصة وانتهاك كفالة وتعهد. تم توقيفهما لمدة ثلاثة أيام وقد اعترفا خلال التحقيق بأنهما كانا قبل هجرتهما إلى كندا ينتميان إلى منظمة طلابية لبنانية لها ارتباطات سياسية. هذا وقد حددت جلسة لمحاكمتهما يوم 27 من أذار الجاري. يشار هنا إلى أن الحادث هذا هو الثاني بنوعيته وأسلوبه وفي المقاطعة ذاتها. لقد لاقى الحادث استنكاراً واستياءً كبيرين من أبناء الجالية.

الخبر كما نشر على صفحة tayyar.org وذلك قبل إزالة الصور منه

http://www.tayyar.org/tayyar/articles.php?article_id=10991&type=news

والغريب أيضاً بالأمر أن تاريخ "التقرير" يعود إلى 8 اّذار 2005! فهل هذا الخبر كان معلباً وجاهزاً تحت الطلب تماماً كبقية "أخبار" كولكو من "انتخابات" وغيرها؟ وهل هذا ما يريدونه للتيار الوطني الحر؟؟

وهذا الخبر كما ظهر اليوم من دون الصور http://www.tayyar.org/tayyar/articles.php?article_id=10991&type=news

ولكن الصور لا زالت على العنوان التالي:

http://www.tayyar.org/img/bmw_tayyar.jpg

http://www.tayyar.org/img/two.van.jpg

الخبر الفضيحة على موقع تابع لكولكو في كندا. حتى Joseph Goebbels لم يصل إلى هذا المستوى!!!! إذا لم تستحي فاصنع ما شئت!

http://www.10452lccc.com/fpm.canada/kaber4.3.06.htm

الفضيحة تنكشف لدى 14 اذار!! فهل هذا ما أراده مفبركو الخبر؟؟؟ يا للعار!!!!!!!!!!

هنا يظهر الLogo المطبوع على الزجاج الأمامي للسيارة المعروضة في "السبق الصحفي" لكولكو وهو يخص موقع إلكتروني خاص بالسيارات المحطمة

http://www.wreckedexotics.com

وهذا خبر الإعتداء على السيارة على صفحة إيرلندية منشور في 7 شباط 2006 أي قبل 16 يوماً من التاريخ المحدد في "خبر" كولكو أي 23 شباط 2006 حيث تقول الصفحة بأن زوجة أحد الأشخاص حطمت السيارة عند علمها بخيانته لها. فهل إيرلندا أصبحت تتاّمر على كولكو؟ وهل تستطيع ثعالب الإنقلابات الإنقلاب على الحكومة الإيرلندية وتعيين دمى ونشر أسمائهم في الصحف وعلى صفحة التيار كما فعلت في مونتريال؟ وقد تبين أخيراً بأن السيارة هي عائدة لولاية نورث كارولاينا الواقعة في الولايات المتحدة الأميريكية على حد علمنا وليس في كندا!

Cheated wife 'resprays' hubby's BMW

Then flogs it on internet

Published Tuesday 7th February 2006 14:07 GMT

As the olding saying goes: "Hell hath no fury like a woman scorned," and the owner of a BMW M3 Coupe currently for sale on Ireland's Car Buyers' Guide know this better than anyone:

That BMW M3 coupe with exciting new paint job

Crikey. As the blurb rather splendidly declares, this car has "some cosmetic damage due to having a cheating husband. Best offer secures. Idiot put car in my name".

The current going rate for a 2005 M3 is, according to Car Buyers' Guide, around €45k, so this is a bit of a bargain - even if the vehicle's going to need a bit of TLC in the valeting department. ®

Bootnote

Thanks to all those readers who have emailed to express their suspicions about this auction. They're right - the pics are actually of a US BMW (from North Carolina) which were doing the rounds a couple of months back and have been reversed for the Irish market. Why? Well, a couple of you reckon the number given is a car dealers - a nice trick to draw in the punters. Sneaky.

http://www.theregister.co.uk/2006/02/07/bmw_auction/

The Register الخبر كما ظهر على صفحة

صورة خلفية للسيارة إلى جانب الفان الأحمر ذاته نشرت في 2005/11/01 على موقع خاص بهواة السيارات وتظهر عليها لوحة نورث كارولاينا الأميريكية ربما لأن ولاية كارولينا الشمالية أصبحت مقاطعة من مقاطعات كندا بحسب كولكو. لا نظن بأن الرئيس بوش سوف يكون سعيداً جداً بهذا الخبر!

http://www.e46toronto.ca/forums/showthread.php?t=4069

في الأسفل الصورة الكاملة للصورة المرفقة مع "خبر" كولكو. نشكر الله على نعمة خضار الطبيعة خلال شهر شباط في كندا!!! عند كولكو كل شي معقول! نيالنا صار فينا نلبس نص كم بشباط!! شكراً لكم كولكو!!!

في جديد ما يتعلق بفضيحة سيارة ال ب أم التابعة لكولكو بحسب صحّاف كندا وغزالة أوتاوا والتمادي في الاستخفاف بعقول الناس والتجني على أي كان لتبرير أكاذيب كولكو التي لا تحصى نقل عن لسان ما يسمى بمسؤولة لجنة الاغتراب في لبنان الملقّبة ببثينة شعبان قولها بأن لديها ملف يثبت بأن الشابان اللذان حطما السيارة هما ينتميان إلى حزب القوات اللبنانية في مدينة فانكوفر الكندية وانهما الاَن في السجن وان محاميهما يتوسل محامي كولكو لإسقاط الدعوة الا أنها رفضت الإفصاح عن الأسماء أو حتى عرض الإثباتات على ما تدعيه. يذكر في هذا السياق بأنه تم إثبات عدم صحة خبر الاعتداء على السيارة المزعومة والتي هي من نسج خيال الصحّاف الواسع والتي تبيّن بأنها تحمل لوحة أميريكية وقد تم نقل صور من على صفحة انترنت خاصة بالسيارات المحطمة لإلصاقها بالخبر المفبرك ودسّها على موقع انترنت تابع لكولكو والتيار