سلام: تعدُّد اللوائح في بيروت يعكس حالة التململ والإحباط في الشارع البيروتي

اللواء 2018/04/28

أكد رئيس لائحة «بيروت الوطن» الزميل صلاح سلام أن هذه اللائحة تختصر نسيج العاصمة, الذي يجسد بدوره النسيج الوطني اللبناني, لأن بيروت هي الحاضنة لكل الفئات اللبنانية, سياسياً وطائفياً ومذهبياً ومناطقياً.
كلام سلام جاء في حوار على قناة «أم تي في» ببرنامج «بيروت اليوم», أشار فيه إلى أن تعدد اللوائح في بيروت يعكس حالة التململ والإحباط في الشارع البيروتي, ورغبة أهالي العاصمة وسكانها في التغيير, والخروج من واقع الإهمال والتهميش.
ولفت سلام إلى أن لائحة «بيروت الوطن» هي الوحيدة المكتملة, بين اللوائح الأخرى, باستثناء لائحة تيار المستقبل, وتضم شخصيات معروفة بمصداقيتها وتاريخها الوطني, وإنجازاتها في العمل العام, والخدمات الإجتماعية.
ونفى سلام أن تكون المنافسة محصورة بين هذه اللائحة ولائحة المستقبل, بوجود سبع لوائح أخرى, ولو كانت غير مكتملة, خاصة وأن الثنائي الشيعي قد شكل لائحة لأول مرة في بيروت, بعدما كان مرشحو حركة أمل وحزب الله يخوضون الإنتخابات على لوائح تيار المستقبل. وأكد سلام أنه من الطبيعي أن يكون الشيخ سعد الحريري رئيساً للحكومة, لأنه رئيس أكبر كتلة نيابية, وزعيم الطائفة التي يعود لها هذا المنصب بحكم النظام السياسي الطائفي المعتمد في لبنان, ودون منة أو جميل من أحد.
ولكن, أضاف سلام, مسؤولية إنقاذ البلد من التردي الذي وصل اليه في السنوات الأخيرة, لا سيما في فترة الشغور الرئاسي, ليست مهمة الرئيس الحريري وحده, بل هي من صلب مسؤوليات الأطراف السياسية الأخرى, التي عليها أن تلاقيه في منتصف الطريق, وتقدم التنازلات التي تحفظ التوازن في المعادلة الوطنية, ولا تحمِّل الحريري وفريقه أعباء لا يجوز أن يتحملها طرف سياسي معين, رغم ما طرحه من مبادرات وطنية وإنقاذية, لإنهاء الشغور الرئاسي.
واعتبر سلام أن ما يجري حالياً في إدارة شؤون السلطة, وفي التعيينات الادارية, أثار ردوداً سلبية في أوساط جمهور الحريري, حيث طغت مشاعر الغبن والإحباط في بيروت والمناطق ذات الأغلبية السنية.

comments powered by Disqus