رسالة الرؤساء السابقين الى القمة العربية: التزام "إعلان بعبدا" ورفض السلاح غير الشرعي

النهار 2017/03/29

تنشر "النهار" النص الحرفي للرسالة التي كشفت عنها في عددها أمس، والموجهة من الرؤساء امين الجميل وميشال سليمان ونجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وتمام سلام الى القمة العربية، والتي لاقت استياء رسميا في لبنان، ووجد فيها الافرقاء احراجاً للسلطة اللبنانية التي حاولت ان ترسم صورة جميلة لعلاقة الرؤساء في ما بينهم. وهنا نص الرسالة:
"صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظّم
ملك المملكة الأردنية الهاشمية
رئيس القمة العربية،
لقد رأينا نحن رؤساء جمهورية وحكومة سابقين، وبالنظر الى الأخطار التي تواجه وطننا لبنان وأمتنا العربية، أن نرسل من خلال جلالتكم نداءً للقادة العرب المجتمعين في المملكة الأردنية الهاشمية بعد أيام، نوضح فيه وجهة نظرنا في الأوضاع الحاضرة في لبنان والمنطقة، ومحاذيرها على لبنان، وضرورة مواجهتها، وبالتالي فإننا نؤكّد ما يلي:
أولاً: الالتزام الكامل باتفاق الطائف واستكمال تنفيذ بنوده كافة، وبالدستور، والعيش المشترك الجامع بين اللبنانيين. وهي المبادئ والممارسات التي تحفظ لبنان، وتحفظ العلاقات بين اللبنانيين.
ثانياً: التزام لبنان الانتماء العربي وكذلك الإجماع العربي وقرارات الجامعة العربية، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالشأنين اللبناني والعربي، وفي مقدّمها القرار 1701 الذي يضمن أمن لبنان في مواجهة إسرائيل وحفظ حقه في أراضيه التي لا تزال محتلة من اسرائيل.

ثالثاً: التزام إعلان بعبدا (2011) والخاص بتحييد لبنان عن سياسات المحاور والصراعات الإقليمية والدولية، وتجنيبه الانعكاسات السلبية للتوترات والأزمات الإقليمية، وذلك حرصاً على مصلحته العليا ووحدته الوطنية وسلمه الأهلي، ما عدا ما يتعلّق بواجب التزام قرارات الشرعية الدولية والإجماع العربي والقضية الفلسطينية المحقّة، بما في ذلك حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى أرضهم وديارهم وعدم توطينهم. كذلك التزام عدم التدخّل في الأزمة السورية، وإدانة التدخّلات الخارجية في الدواخل اللبنانية والعربية.
رابعاً: ضرورة الاهتمام العربي بالتضامن مع لبنان في تحرير أرضه، وفي رفض السلاح غير الشرعي، وضرورة بسط الدولة اللبنانية وأجهزتها العسكرية والأمنية لسلطتها وحدها على كامل التراب اللبناني، كما هو مقتضى السيادة وحكم القانون والشرعية كذلك في دعم لبنان لإقداره على مواجهة تحديات أزمة النازحين السوريين الى لبنان ومساعدته سياسياً ومادياً حتى عودتهم السريعة إلى ديارهم.
خامساً: إنّ الموقعين أدناه، إذ يرون أنّ أمن لبنان وسلامه يعتمد على ركائز عدة، أولاها دعم الدولة بسلطاته الكاملة وغير المنقوصة وحدها على كامل الأراضي اللبنانية، بما في ذلك رفض السلاح غير الشرعي، رفض الإرهاب بأشكاله كافة، واحترام الشرعية العربية والدولية، وقواعد العيش المشترك، يعتبرون قمة عمان العربية في هذه الظروف أملاً كبيراً لمعالجة المشكلات العاصفة التي تتعرض لها الأمة ودولها في المشرق على وجه الخصوص. ويتطلّعون إلى اجتماع القادة العرب أيضاً باعتباره أفقاً جديداً ورحباً للتضامن مع لبنان وسط التهديدات التي يتعرض لها من الخارج والداخل.

comments powered by Disqus