الخلاف على ضريبة الإسمنت والدخان يطير الجلسة!

الأنباء 2017/03/18

بيروت ـ عمر حبنجر

في الموروثات السياسية اللبنانية عبارة منسوبة الى الرئيس الاستقلالي اللبناني الاول بشارة الخوري، يوم انقلب عليه المنقلبون عام 1952 تحت عنوان مواجهة الفساد، وفيها اجاب ردا على سؤال حول من جمع المعارضين ضده حتى الاطاحة بعهده الممدد له بالقول: «الحق على الطليان».

وطبعا هو اطلق هذه العبارة من باب التورية، وقد فهم سامعوه يومها ان الانجليز الذين كانوا ذوي النفوذ في المنطقة هم وراء ما حاق بعهده، بمعزل عن الفساد والافساد الذي استشرى، وهكذا ذهبت مقولة «الحق على الطليان» مثلا عندما يكون متعذرا تسمية الاشياء بأسمائها.

وهذا ما حصل بالامس عندما طارت الجلسة التشريعية المسائية المخصصة لمناقشة واقرار الضرائب الاضافية المطروحة لتغطية سلسلة الرتب والرواتب للعاملين في القطاع العام، حيث بادرت الحكومة الى اتهام «الاشباح» ووسائل التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الاعلام بحرمان الموظفين وعائلاتهم الـ 250 الفا المنتظرين اقرار السلسلة من خلال اطلاق شائعات عن ضرائب وهمية على الخبز والبنزين والاحوال الشخصية والهاتف والماء والكهرباء والرسوم البلدية تحريضا للبنانيين على السلسلة والدعوة للتظاهر.

وقالت قناة «المستقبل» ان «اشباح التحريض» اجهضوا السلسلة قبل ساعات من إقرارها، وباتت في رقبتهم خسارة العائلات لهذه السلسلة، حتى ان الرئيس سعد الحريري تحدث بعد الجلسة معلنا تكليف وزيري الداخلية والعدل بإجراء التحقيق بحثا عن مصدر الارقام الوهمية للضرائب التي اوردتها المواقع.

مصادر نيابية اوضحت لـ «الأنباء» ان اصل المشكلة هو تمرير ضريبة اضافية على الاسمنت (6000 ليرة على الطن)، حيث دبّ الخلاف بين النواب حول ان تكون الضريبة على التوزيع وليس على الانتاج، قابلها اقرار ضريبة اضافية على التبغ والتنباك، الامر الذي اثار حفيظة نواب الجنوب، واختلط الحابل بالنابل، الى حد فقد نائب رئيس المجلس فريد مكاري السيطرة على النواب، وخرج من القاعة ليعلن رفع الجلسة بعد 45 دقيقة من انعقادها المسائي، وآزره رئيس الحكومة سعد الحريري مهددا برفع الحصانة عن النواب المشوشين المحرضين.

حزب الله قال عبر قناة «المنار»: اختنق مجلسي النواب بسلسلته، بعد ان خنق مواطنيه بضرائبها، وطارت الجلسة بعد سلسلة اخطاء حسابية وادارية للجلسات المتتالية، ولم يشأ معتلو المنابر التبرير فتاهوا بين فقدان النصاب والشتائم بتبريرات افتراضية.

نواب التيار الوطني الحر فوجئوا بانقلاب المشهد، وتبنوا اتهام نواب حزب الكتائب الخمسة بتطيير الجلسة وتفشيل السلسلة ومنع إقرارها، والتحريض عليها في الشارع وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتصوير الضرائب كشر مطلق.

وتقول القناة البرتقالية انه جرى «تكبير» حجم الكتائب ونفخه الى درجة الاعتقاد انها تملك اوسع قاعدة شعبية واكبر سلطة معنوية، فيما يرد رئيس الكتائب سامي الجميل بالقول: اين لأربعة نواب كتائب (الخامس فادي الهبر المتغيب) ان يمنعوا اقرار السلسلة ولا يستطيعوا الوقوف بوجه التصويت عليها؟

المؤكد ان السلسلة ستقر مع الموازنة، لكن الاسعار سبقتها الى الارتفاع.

والمؤكد في السياسة ان شرخا كبيرا حصل، رئيس الحكومة سعد الحريري ونائب رئيس المجلس فريد مكاري وعدد من النواب اتهموا حزب الكتائب بالشعبوية وباختلاق الاكاذيب لاستدراج عطف الناس، ورئيس الكتائب سامي الجميل يرد كاشفا ارقام الهدر والفساد، مستشهدا برفض وزراء الحزب الموافقة على اعفاء 8 شركات كبرى من غرامات تأخير الضرائب في الحكومة السابقة، وانه بعد استقالة وزراء الحزب اعيد تمرير الاعفاء الذي الحق بخزانة الدولة خسارة تفوق الـ 500 مليون دولار.

ورفض الجميل تحميله ذنب اسقاط السلسلة بعد «تطيير» النصاب، وقال: الضرائب ليست سرية، هناك 22 ضريبة اضافية موجودة على الاعلام، ولاول مرة اسمع ان حكومة ومجلس نواب يرفعان جلسة بسبب اشاعة، والكلام عن انه بسببنا «طارت» الجلسة، لا قيمة له، فنحن اربعة نواب فقط، ومع ذلك لنا الحق بالمعارضة ضد اقرار ضرائب تضرب بالشعب اللبناني وبالاقتصاد اللبناني ام اننا بتنا امام ديكتاتورية لا تحتمل المعارضة.

وقال الجميل: نحن مع السلسلة وضد الضرائب، واذا كانت ثمة مشكلة داخل السلطة على بند الضريبة على التبغ وقامت القيامة على هذا الموضوع، فلا داعي لرمي المسؤولية على الكتائب، الضريبة الوحيدة المحقة هي الضريبة على الدخان لأنه يضر بصحة الناس، وهي الضريبة الوحيدة التي ايدناها.

وبشأن تلويح رئيس الحكومة سعد الحريري برفع الحصانة عن النائب المحرض، قال الجميل: ليتهم يرفعون الحصانة عن اعضاء المجلس كلهم، ليت القضاء يقوم بدوره، نحن لا احد يُغبّر علينا، وطالب بتمويل السلسلة من جيوب من يسرقون اموال الدولة.

وقال سليم الصايغ نائب رئيس حزب الكتائب: لا انسجام بين مقومات الحكومة، وهذا ما ادى الى انفجار الجلسة من الداخل، وجاءوا يحملون الكتائب المسؤولية، معتبرا ان التلويح برفع الحصانة دليل فقدان الاعصاب والتوتر.

النائب وليد جنبلاط غرد على تويتر مؤكدا ان نواب حزبه تبنوا زيادة السلسلة شرط تأمين الموارد ووقف الهدر. وقال في غمزه من قناة نواب الكتائب: سهل جدا المواقف الشعبوية.

اما القوات اللبنانية فقد اعلن رئيسها د.سمير جعجع تعليق تأييد نوابه للسلسلة بانتظار ايجاد موارد للتمويل من جانب المعارضين، واذا كانت القصة قصة مزايدات فليتحمل كل شخص مسؤوليته.

وفيما توقعت المصادر النيابية استئناف مناقشة السلسلة الاربعاء المقبل، عقد مجلس الوزراء جلسة بعد ظهر امس، حيث تابع مناقشة الموازنة العامة.

comments powered by Disqus