لبنان: أزمة قانون الانتخاب تحتدم بعد تعثر مشروع باسيل

السياسة 2017/03/14

لم يُحدث الطرح الجديد الذي قدمه رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل بشأن قانون الانتخابات النيابية، أي خرق في الجدار المسدود، بعدما نعاه عضو “اللقاء الديمقراطي” النائب وائل أبو فاعور الذي أشار إلى أنه لا يعتقد أن لطرح باسيل فرصة كبيرة لاعتماده.
ونقل عن رئيس مجلس النواب نبيه بري تحفظه على أي اقتراع طائفي أو مذهبي قد يحصل، ما يجعل من الصعوبة بمكان أن يحظى الاقتراح بأي إمكانية للنجاح في ضوء الاعتراضات التي قابلته، الأمر الذي يجعل الأزمة المتصلة بقانون الانتخابات مفتوحة على كل الاحتمالات، في ضوء تزايد التحذيرات من مغبة الوصول إلى الفراغ في السلطة التشريعية، أو وضع الجميع أمام الخيار الصعب والقاضي بإجراء الاستحقاق النيابي على أساس القانون النافذ كآخر خرطوشة.
وفيما أكد نائب رئيس الحكومة وزير الصحة غسان حاصباني لرئيس الجمهورية ميشال عون الذي زاره أمس، دعم “القوات اللبنانية” للصيغة الانتخابية التي طرحها الوزير باسيل، يعكف “تيار المستقبل” على دراسة اقتراح رئيس “التيارالوطني الحر”، لاتخاذ الموقف المناسب في الوقت الذي يصر “الثنائي الشيعي” على النسبية الكاملة.
وفي هذا الخصوص، طالب النائب بطرس حرب بعد لقائه البطريرك بشارة الراعي الحكومة، إما بإقرار مشروع قانون للانتخابات قبل 20 مارس الجاري، أو تقديم استقالتها لعجزها عن إدارة شؤون البلاد.
إلى ذلك، تحضر سلسلة الرتب والرواتب اليوم في صدارة جدول أعمال الجلسة النيابية التشريعية، على وقع الاعتراضات الواسعة من القوى السياسية والعديد من النقابات وأبرزها القضاة والمحامون على سلة الضرائب والرسوم، في وقت يعود مشروع الموازنة إلى طاولة الحكومة الجمعة المقبل.
وسط هذه الأجواء، مرت الذكرى الـ”12″ لـ”14 مارس” مرور الكرام، بعدما تفرق العشاق وذهبوا في اتجاهات مختلفة، فلم يبق منها إلا الشوق والحنين، على “ثورة الأرز” التي أرّخت للاستقلال الثاني وأخرجت الجيش السوري من لبنان.
واعتبر رئيس الحكومة سعد الحريري أن كل يوم هو ذكرى “14 مارس”، معتبراً أن هذا التاريخ أسس الحياة السياسية وكان العنوان الأساس فيه الحرية والسيادة والاستقلال والعدالة.
وأشار إلى أنه يعمل ليلاً نهاراً من أجل الحفاظ على الحرية والسيادة والاستقلال، وهذا الشيء لا يمكن أن يستمر إلا من خلال المحافظة على اللبنانيين. وقال إن “14 مارس راسخ في قلبي وعقلي وعملي السياسي”.
في سياق متصل، كرم حزب “الكتائب” شهداء “ثورة الأرز” بأكاليل من الزهر والغار وضعت على أضرحتهم، فيما أكد نائب رئيس الحزب سليم الصايغ أن ثورة الاستقلال مستمرة في سبيل لبنان.
إلى ذلك، علم أنه بعد مواقف البطريرك الراعي عن سلاح “حزب الله” وعشية زيارة الرئيس عون إلى الفاتيكان اليوم، سجلت زيارة مطولة بعيدة من الإعلام لمستشار الرئيس عون جان عزيز إلى بكركي.

comments powered by Disqus