خلايا “حزب الله” متورطة بمحاولة اغتيال خادم الحرمين

وكالات 2017/03/09

رجح قائد كلية القيادة والأركان في القوات المسلحة السعودية سابقاً اللواء ركن شامي الظاهري تورط ميليشيات “حزب الله” اللبناني في محاولة اغتيال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في ماليزيا.
وقال الظاهري في مقابلة مع قناة “المجد” السعودية مساء أول من أمس، “عندما تنظر إلى المؤامرة والعملية الإرهابية تشاهد ثلاث موجات من الإرهابيين، حوثي وماليزي وإندونيسي وأعتقد أنهم من (حزب الله) الذي لديه خلايا نائمة في ماليزيا وإندونيسيا”.
وأضاف أن “هؤلاء الإرهابيين فكروا في عمليتهم الإرهابية خارج المملكة، وهذا دلالة واضحة على أن قواتنا المسلحة وقوات الأمن الداخلي يقظة ولا يمكن لأحد تنفيذ أي مخططات إرهابية في الداخل”، مؤكداً أن “المملكة مستهدفة لأنها مهد الإسلام وفيها بيت الله ومسجد رسول الله ، ومن قام بهذا العمل هو عدو للإسلام لأن القائد خادم الحرمين هو في رسالة إسلامية ينادي بالإسلام الوسط، ويرفع اسم الإسلام عالياً، ويبدأ في كل كلمة في أي مكان باسم الله والسلام عليكم”.
من جهة أخرى، أعلنت وزارة الداخلية السعودية، أمس، مقتل أحد عناصر تنظيم “داعش” واعتقال مرافقة في الرياض وسط المملكة.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي قوله إن “دوريات الأمن باشرت “مساء (أول من) بلاغاً عن الاشتباه بأحد النزلاء بشقق مفروشة بحي الريان في الرياض لإظهاره التأييد والانتماء لتنظيم داعش الإرهابي”.
وأوضح أنه “عند محاولة رجال الأمن اعتقاله (الإرهابي) بادر بالمقاومة وإشهاره لسلاح كان بحوزته، مما اقتضى التعامل معه وتحييد خطره الذي كان يمثله، مما أسفر عن مقتله من دون تعرض أي شخص من الموجودين في المكان لأي أذى”.
ولفت إلى أنه تم اعتقال شخص آخر “كان برفقته (الداعشي) وضبط السلاح الذي بحوزته”، مضيفاً أن “الجهات الأمنية لا تزال تواصل إجراءاتها التحقيقية”.
وفي حادث منفصل، أعلنت وزارة الداخية السعودية، أمس، استشهاد أحد جنودها إثر تعرضه لإطلاق نار من مصدر مجهول في هجوم مسلح بمحافظة القطيف شرق المملكة.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن اللواء منصور التركي قوله إنه “مساء (أول من) أمس وعند مغادرة الجندي أول بشرطة القطيف موسى دخيل الله الشراري، من مركز شرطة تاروت “القديم” بمحافظة القطيف بسيارته الخاصة، تعرض لإطلاق نار من مصدر مجهول”.
وأوضح أن أنه نتج عن إطلاق النار “استشهاد” الجندي، مشيراً إلى أن “الجهات المختصة بالشرطة باشرت إجراءات الضبط الجنائي للجريمة التي لا تزال قيد المتابعة الأمنية، وتحديد دوافعها”.

comments powered by Disqus