يوسف خليل لـ «الأنباء»: الخلاف على التحالفات الانتخابية وليس الحقائب

الأنباء 2016/12/13

بيروت - زينة طبّارة

رأى عضو تكتل التغيير والاصلاح النائب د.يوسف خليل أن ما يجري على مستوى تشكيل الحكومة، لا يمكن اعتباره عرقلة بقدر ما هو محاولة لخلق توازن سياسي على طاولة مجلس الوزراء، خصوصا بعد حصول تفاهمات سياسية بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر من جهة وبين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر من جهة ثانية، مشيرا الى أن الرئيس ميشال عون يريد أن يكون حكما بين اللبنانيين وعلى مسافة واحدة من الجميع، الأمر الذي يتطلب وجود توازن قوى في الحكومة لتحقيق وترسيخ الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي عملا بمضمون خطاب القسم.

ولفت خليل في تصريح لـ «الأنباء» الى أن الرئيس عون ما كان ليوجه رسالته الأبوية الى كل الذين لديهم هواجس لولا حرصه على إنهاء الانقسامات السياسية بين اللبنانيين وعلى استعادة دور الدستور والقوانين واستعادة لبنان لحضوره الريادي في المحافل العربية والدولية، نافيا من جهة ثانية وردا على سؤال أن يكون قد صدر عن الرئيس عون ما يشير الى أنه انقلب على تفاهمه مع حزب الله أو على المعايير السياسية المعتمدة بعد الطائف، كما أن الآخرين ليس لديهم أي مخاوف من عدالة العماد عون ودوره كحكم، لكن هناك بعض الأمور التي تتعدى موضوع الحقائب في الحكومة العتيدة، وأهمها الانتخابات النيابية أظهرت تباينات طفيفة في وجهات النظر.

وعليه أعرب خليل عن اعتقاده أن ما يُسمى بعقدة المردة ليس هو كل المشكلة أو السبب الرئيسي في تأخير تشكيل الحكومة، فالخلاف لم يكن على حقيبة وزارية لهذا الفريق أو ذاك، إنما حول شكل التحالفات في الانتخابات النيابية المقبلة ونتائجها التي ستتحكم في المسار السياسي لأربع سنوات مقبلة، خصوصا بعد تفاهم معراب بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر وانضمام تيار المستقبل إليهما، معتبرا بالتالي أن البعض يؤخر تشكيل حكومة الرئيس الحريري ليس لغايات شخصية أو حزبية إنما لضمان بقاء التوازنات السياسية المطلوبة لاستقرار البلاد.

comments powered by Disqus